صهر الوعي
أهلا وسهلا بك زائرنا في موقع صهر الوعي نتمنى لك قضاء وقت ممتع

صهر الوعي

موقع للروايات والمواضيع الثقافية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط صهر الوعي على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هذة ارضى انا
الأربعاء أبريل 18, 2018 5:44 pm من طرف ابو ديما ابو ديما

» المدخل لمصادر الدراسات الأدبية واللغوية والمعجمية القديمة والحديثة
الأربعاء أبريل 18, 2018 1:20 pm من طرف ابو ديما ابو ديما

» كتاب :خواطر الحياة تأليف : علياء الأنصاري
الأربعاء أبريل 18, 2018 1:19 pm من طرف ابو ديما ابو ديما

» صينية الكفتة بالطحينة الفلسطينية
الخميس أبريل 05, 2018 2:12 pm من طرف ابوحسين

» طريقة عمل القدرة (على الطريقة الفلسطينية )
الخميس أبريل 05, 2018 2:10 pm من طرف ابوحسين

»  القدرة الخليلية
الخميس أبريل 05, 2018 2:08 pm من طرف ابوحسين

» الفخارة.. أكلة فلسطينية شهية وشعبية
الخميس أبريل 05, 2018 2:05 pm من طرف ابوحسين

» طريقة عمل الكوبة الفلسطينية
الخميس أبريل 05, 2018 2:03 pm من طرف ابوحسين

» مسيرة العودة الكبرى
الثلاثاء مارس 27, 2018 1:50 pm من طرف ابوحسين

أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 الرفيق الشهيد عامر عبد الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ديما ابو ديما

avatar

المساهمات : 90
تاريخ التسجيل : 17/02/2018

مُساهمةموضوع: الرفيق الشهيد عامر عبد الله   الثلاثاء مارس 27, 2018 11:38 am

الرفيق الشهيد: عامر عبد الله

تاريخ الاستشهاد: 01/11/2004

لم يكن هناك متسع من الوقت، فإما أن تتوقف عند حدود الزمن وإما أن تكبر يوماً بحجم الزمن وتكتب تاريخك بالدماء، فتصبح عظيماً من العظماء، لم يكن ذلك اليوم عادياً في حياة عامر خرج كما خرج الآخرون ليسير في شوارع وأزقة البلدة القديمة ليودع قادة الكتائب أسطورة العصر والمقاومة يامن فرج .. وأمجد امليطات كان يسير خلف الجثامين يحاول أن يقترب منهم .. يحملهم على كتفيه .. يستمد من شهادتهم عنفواناً ثورياً .. بل أسطوريا ..
كانت الجموع كثيرة .. تتقاذف الجثامين كموج البحر .. كان عمره ستة عشر عاماً لكنه عاش المأساة وشهد البطولة .. عاد سريعاً تربع عند عامود الخيمة أخذ يحدق في السماء .. وبآفاق النسور لأنها تحلق في السماء، أخذ ينظر إلى عيني أمه التي كانت تحدثه على حيفا .. ويافا .. والد .. والرملة .. والمجدل .. وأحيانا كانت تقرأ عليه قصص غسان كنفاني .. عائد إلى حيفا .. وأم سعد .. كان يردد اطرقوا جدران الخزان .. لا تموتوا إلا بين زخات الرصاص ..
كان والده يتذمر أحيانا، وكثيراً ما يقول ربما سنعود .. ولكن متى .. لا أحد يعلم يا عامر .. لم يكن والده يعلم سّر حب عامر للنسور .. لأنها لا تعشق سوى التحليق والانقضاض كلمح البصر .. فهي لا تعرف لغة الحواجز أو كروت ال VIP .. وأخيرا قرر عامر أن ينفض غبار الخيمة ويحلق في السماء .. سماء يافا وحيفا .. وفوق سماء الكرمل حلق عامر بعد أن ارتسمت أمامه صورة أبو علي ويامن وأمجد وغسان وأسامة ونزال وسلامة وأبو لبدة والراعي والقصاص والقافلة الطويلة .. فقرر أن ينقض كلمح البصر فكان ما كان وكان عظيماً من العظماء.
في الفاتح من تشرين الثاني أصر رفيقنا عامر إلا أن يتحزم بحزام أعده المغاوير في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى رفاق يامن وأمجد وفادي وجبريل الذين لم يخونوا عهد الأوفياء للدماء الزكية الطاهرة، أسرى رفيقنا والشوق يسبقه للقاء الأحبة كان شوقا عظيما يحمل في طياته ثأرا يطول ويطول .. ثائرا لن ينتهي إلا بزوال الاحتلال ثأر الأطفال الذين ذبحوا بغير سبب إلا أنهم فلسطينيون ثأر الأرض التي اغتصبت وجبالها الشامخة التي زرعوا على قممها مستوطنات الذل والعار في جبين الصمت والخنوع العربي .. وجزء من ثأر لأبطال المقاومة يامن فرج القائد العام الكتائب الشهيد أبو على مصطفى ونائبه المقدام أمجد امليطات أبو وطن ورفيق دربهم هاني العقاد وكل الشهداء.
هبط نسرنا العظيم عامر عبد الله بسوق الكرمل في مغتصبة تل الربيع برغم كل الحواجز والتحصينات حيث اجتاز الزمان والمكان ليضربهم بالقلب فكان كالبركان الذي يطلق حممه من كل الاتجاهات قتلهم بحزامه الناسف وبجسده الملتهب قاتلهم بشظايا عظامه التي تطايرت لتنغرس في مقتلهم .. زرعهم رعبا وخوفا سرى فيهم حتى قمة حكومتهم العنصرية الإرهابية الصهيونية. الرفيق الحي في ضمائر كل الشرفاء عامر عبد الرحيم احمد علي عبد الله مواليد السادس من حزيران عام 1988 ولد في مخيم عسكر للاجئين .. أنهى دراسته للصف العاشر بنجاح.
انتمى الرفيق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ نعومة أظافره فالتحق في صفوف منظمة الشهيد عماد المهر وكان من الرفاق النشيطين والمبدعين وكذالك عمل الرفيق في لجان العمل الجماهيري للجبهة فكان عضوا بجبهة العمل التطوعي في منطقة عسكر و جبهة العمل الطلابي في المدرسة .. والتحق بصفوف كتائب الشهيد أبو علي مصطفى فكان القائد والمقدام في انتمائه للجبهة وكتائبها. فالمجد والخلود لرفيقنا المقاتل العظيم عامر عبد الله ولرفاق دربه في منظمة الشهيد عماد المهر الرفيق الشهيد أسامه بشكار ومحمود التك ومحمود السمور وعماد المهر ومحمد الغندور والشهيد سمير الدبة ولكل شهداء الجبهة والمقاومة .. أننا على دربكم لسائرون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرفيق الشهيد عامر عبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صهر الوعي :: سجل الخالدين-
انتقل الى: